recent
أخبار ساخنة

المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي - الصيغة التهائية الكاملة -

 المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي  - الصيغة التهائية الكاملة -

المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي - الصيغة التهائية الكاملة -

في إطار تفعيل المهام المنوطة بالمدرسة الوطنية الجديدة كي تستجيب لحاجات المجتمع المغربي المتجددة وتطلعاته المستقبلية، ولتسهم بفاعلية في إعداد الأجيال المؤهلة للانخراط في الأوراش التنموية المتعددة، التي تغطي كل مناحي الحياة، ومواصلة بناء الدولة الوطنية الحديثة، القوية بمواردها البشرية وبمؤسساتها الديمقراطية، وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، ولمقتضيات الدستور الجديد في مجال التربية والتكوين، وللتوجهات المحددة في الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، وتنزيلا لمقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، عملت مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم  العالي والبحث العلمي على إعداد صيغة مُنقَّحة ومُحَيَّنة للمنهاج الدراسي الخاص بسلك التعليم الابتدائي. 

وقد تمت هذه العملية، التي استغرق التحضير لها أزيد من أربع سنوات، في سياق التجديد والتطوير المستمرين للمناهج الدراسية وملاءمتها مع المستجدات المعرفية والتربوية والتكنولوجية، وتجاوبا مع الطلب المجتمعي المتزايد من أجل تعديل البرامج وتعزيز نجاعتها ووظيفيتها، وعملا على تحقيق التغيير الذي يضفي د لالات جديدة على وظائف المدرسة وعمل الأستاذ(ة).

ومن الموَجِّهات المعتمدة في هذه المراجعة، السعي لتلاؤم أكبر للمنهاج مع متطلبات إعداد المتعلمات والمتعلمين للانخراط في مجتمع المعرفة والتواصل، وتعزيز تفاعلهم مع القيم والمعارف التي يقتضيها التعليم العصري العادل ذو الجودة والنافع، وتنمية قدراتهم وكفاياتهم الذاتية، و صقل مهاراتهم، وتفعيل الذكاء والحس النقدي وتفتح ملكات الإبداع والابتكار لديهم، وتشجيعهم على التشبع بقواعد العيش المشترك، والالتزام بقيم الكرامة والحرية والمساواة، واحترام التنوع والاختلاف.   

لقد انطلقت عملية المراجعة والتحيين من حصيلة التجديدات التربوية التي شهدتها منظومة التربية والتكوين ببلادنا، ومن نتائج الأبحاث والدراسات العلمية والتربوية وكذا التقويمات الوطنية والدولية. كما تم استحضار الأسس الثقافية والاجتماعية وسلم القيم بسلك التعليم الابتدائي، ومراعاة وتيرة النمو الجسدي للمتعلم(ة) ونضج شخصيته في أبعادها العقلية والوجدانية والمهارية، وباعتماد مختلف المعارف و أساليب التعبير اللغوي الفكري والفني والجسدي لديه. ذلك كله من منظور يراعي التفاعل الإيجابي بين المدرسة والمجتمع، ويسمح بترسيخ القيم الأخلاقية، وقيم المواطنة وحقوق الإنسان وممارسة الحياة الديمقراطية.

وقد مكنت هذه العملية من توفير الأدوات الكفيلة بتوجيه الممارسة التربوية بهذا السلك نحو تحقيق أهداف النظام التربوي، وضمان الانسجام والتفاعل بين مكونات المنهاج، والإسهام في تيسير الأداء المهني لمختلف الفاعلين وتطوير كفاياتهم وتعزيزها، كما سمحت بالارتقاء بالوثائق التربوية المؤطرة لسلك التعليم الابتدائي، من خلال تجميعها وتركيبها وتعزيز جسور التكامل في ما بينها، ضمن تصور« المنهاج الدراسي». 

لقد مكن اعتماد هذا التصور أيضا من تحيين مختلف مكونات المنهاج الدراسي، انطلاقا من مواصفات التعلم ومخرجاته، مرورا بالمقاربة البيداغوجية، والمضامين والبرامج الدراسية وطرائق التدريس، وتنظيم الدراسة واستعمال الزمن المدرسي، وبالدعامات البيداغوجية والوسائط الديداكتيكية وصيغ توظيفها و استثمارها وصولا إلى التقويم والدعم.

لتحميل الصيغة التهائية الكاملة من المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي :



google-playkhamsatmostaqltradent