recent
أخبار ساخنة

ملخصات دروس التربیة الإسلامیة للمستوى السادس الابتدائي (الدورة الأولى)



ملخصات دروس التربیة الإسلامیة للمستوى السادس الابتدائي (الدورة الأولى) 



تزكیة (عقیدة) 

أؤمن بالغیب: الملائكة والیوم الآخر 


من أركان الإیمان: الإیمانُ بالملائكة والإیمانُ بالیوم الآخِر. 

والإیمان بالیوم الآخِر ھو التصدیقُ الجازمُ بأن لله تعالى یبعث الناسَ من القبُور بعد الموت، ثم یُحاسِبُھم و یُجازیھِم على أعمالھم، حتى یستقرَّأھلُ الجنة في منازلهم، و أھلُ النار في منازلھم. 

أما الملائكة فھُمْ مخلوقاتٌ نورانیة، لا یوصَفونَ بالذكورة ولا بالأنوثة، لا يأكلون ولا یشربون، ولا یَمَلونَ ولا یتعبون ولا یعصون لله ما أَمَرَھُمْ ، ویفعلون ما یؤمرون. یجب علینا الإیمان بوجودھم لأن الإیمانَ بھم ركنٌ من أركان الإیمان. 

من أسماء الیوم الآخِر: یوم الحساب – یوم الحَشْر – القیامة – الحاقة – یومئذ – یوم الجمعة – یوم الساعة – یوم البعث – القارعة... 
من أسماء الملائكة: جِبریلُ المكلفُ بالوحي – ملك الموت المكلفُ بقبض الأرواح – إسرافیلُ المكلف بالنفخ في الصور – مِیكائیل المكلف بالمطر والنبات – رضوان خازن الجنة ومالك خازن النار... 

أعرف لله من خلال خلقه 


إن الطرق الموصلة إلى معرفة لله تعالى كثیرة ومتعددة ولیست محصورة في عدد معین، ذلك أننا إذا نظرنا في ھذا الكون الواسع الفسیح، نجد أن كل شيء فیه ھو دلیلٌ واضح على وجود لله وطریق إلى معرفته سبحانه، فجمیع المخلوقات من صنع لله تعالى وإبداعه، لذلك وجب علینا أن نتفكر في مخلوقات لله لنستخلص عظمة الخالق. 

یقول لله تعالى: ﴿أَفَلَا یَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَیْفَ خُلِقَتْ ( 17 ) وَإِلَى السَّمَاء كَیْفَ رُفِعَتْ ( 18 ) وَإِلَى الْجِبَالِ كَیْفَ نُصِبَتْ 
( 19 ) وَإِلَى الْأَرْضِ كَیْفَ سُطِحَتْ ( 20 )﴾ (سورة الغاشیة). 

اقتداء 

بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم والدعوة السریة 


كان الناس في مكة یعبدون الأصنام منذ زمن بعید، وقد ورثوا عبادتھا عن آبائھم وأجدادھم؛ بینما كان الرسول صلى الله عليه وسلم یتعبد في غار حراء. ولما بلغ سن الأربعین نزل علیه الملك جبریل علیه السلام بالوحي، فكانت أول آیة نزلت علیه ھي قوله تعالى: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴾ (سورة العلق)، فعاد إلى زوجته خدیجة رضي لله عنھا خائفا مرتجفا، وقال: دثروني، دثروني.. ثم بعد مدة نزلت علیه سورة المدثر، لیبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الإسلام سرَّا، وبدأ بأقرب الناس إلیه، حتى لا یجلب علیه عداوة قریش؛ فآمنت به زوجته خدیجة بنت خویلد، وآمن به أیضًا ابن عمه علي بن أبي طالب، وكان غلامًا في العاشرة من عمره، وكان رسول لله صلى الله عليه وسلم ھو الذي یقوم بتربیته، وكان صدیقه أبو بكر أول الذین آمنوا به من الرجال، كما آمن به مولاه زید بن حارثة. 

الرسول صلى الله عليه وسلم مبلغا 


استمرت فترة الدعوة السریة ثلاث سنوات، حتى جاء الأمر الإلھي بالجھر بالدعوة في سورة الحِجْر. قال لله تعالى:﴿ فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِینَ ( 94 ) إِنَّا كَفَیْنَاكَ الْمُسْتَھْزِئِینَ ( 95 )﴾ (سورة الحجر). 

فبدل الرسول صلى الله عليه وسلم الدعوة سرا بالدعوة جھرا، ممتثلا لأمر ربه، فصعد النبي صلى الله عليه وسلم على جیل الصفا وجعل ینادي: یا بني فھر یا بني عديٍّ – لبطون قریش - حتى اجتمعوا فجعل الذي لم یستطع أن یخرج یرسل رسولاً لینظر ما ھو الخبر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لو أخبرتكم أن خیلاً بالوادي ترید أن تغیر علیكم أكنتم مصِّدقي؟ قالوا ما جربنَّا علیك كذباً، قال: فإني نذیر لكم بین یدي عذاب شدید، فقال له أبو لھب: تباً لك إلھذا جمعتنا؟ 

وبعد أن صدع النبي صلى الله عليه وسلم بالحق كما أراد لله، لاقى مقابل ھذا الإعلان عداوة المشركین وسخریتھم، ورغم كل ھذا أصر على دعوتھم إلى طریق الحق طریق التوحید. 

استجابة 

أصلي صلاة التراویح جماعة 

صلاة التراویح أو صلاة القیام من السنن التي سنھا رسول لله صلى الله عليه وسلم في شھر رمضان المبارك وحث على قیامھا في رمضان ورغب فیھا، اقتداء بالحدیث النبوي الشریف: "من قام رمضان إیمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبھه، وھي صلاة لیلیة كانت تصلى في عھد النبي صلى الله عليه وسلم فرادى وجماعات، فھذا یصلي بجمع، وذاك یصلي بمفرده، قبل أن یجمعھم عمر رضي لله عنه على إمام واحد یصلي بھم التراویح، لھذا یجب علینا أن نحرص على أداء صلاة التراویح في رمضان. 

الصیام: معناه وشروطه وفوائده 

الصیام لغة: الإمساك والامتناع والكف عن شيء ما، وشرعا: الإمساك عن شھوتي البطن والفرج من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنیة التقرب إلى لله تعالى. وھو من أركان الإسلام الخمسة، وھو قسمان: مفروض ومسنون: فالصیام المفروض ھو صیام شھر رمضان وقضاؤه، والصیام المسنون كصیام یوم عرفة ویوم الإثنین والخمیس من كل أسبوع... وفي شھر رمضان ھو فرض على كل مسلم توفرت فیه شروطه، منھا: الإسلام، والعقل، والبلوغ، والصحة، والاستطاعة، والإقامة، وطھارة المرأة من دم الحیض والنفاس. 

قال لله تعالى:﴿ یَا أَیُّھَا الَّذِینَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَیْكُمُ الصِّیَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ( 183 ) أَیَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِیضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَیَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِینَ یُطِیقُونَه فِدْیَةٌ طَعَامُ مِسْكِینٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَیْرًا فَھُوَ خَیْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَیْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(184 )﴾ (سورة البقرة). 

وللصیام فوائد كثیرة منھا: تھذیب النفس، وتعوید الصائم على حب الخیر للناس، ومغفرة الذنوب، والتربیة على الصبر والتجمل، وتنقیة الجسم من الشوائب والفضلات الزائدة، وتقویة الروابط الاجتماعیة بین المسلمین... 

قسط 

الإیمان والإیواء: قصة آسیة زوج فرعون 

أخبر السحرة فرعون أنه سیولد في بني إسرائیل طفل سیكون ذھاب ملكه على یدیه، فأمر بقتل جمیع الأطفال وكل مولود یولد، فألھم الله أم موسى أن ترمي ابنھا - وھو صبي - في البحر، لتحمله الأمواج لقصر فرعون، حیث رأته آسیة بنت مزاحم (زوجة فرعون) فرقَ قلبھا له، وطلبت من فرعون أن لا یقتله. قال لله تعالى:﴿ وقالت امرأت فرعون قرة عین لي ولك لا تقتلوه عسى أن ینفعنا أو نتخذه ولدا وھم لا یشعرون﴾، وبھذا استطاعت العنایة الإلاھیة أن تحفظ موسى وتجعله یُربى في قصر فرعون . 

وعندما دعا موسى- علیه السلام- إلى توحید لله تعالى آمنت به وصدقته، ولكنھا في البدایة أخفت ذلك خشیة فرعون، لكنھا بعد أن ھزم موسى علیه السلام سحرة فرعون أشھرت إسلامھا واتباعھا لدین موسى علیه السلام، وجن جنون فرعون لسماعه ھذا الأمر المروع بالنسبة له، 

وحاول عبثاً ردھا عن إسلامھا وأن تعود كما كانت في السابق، تارة بالإقناع وتارة بالتھدید، لكنھا كانت ثابتة على الحق قویة الإیمان، فكان جزاؤها أن استجاب الله لها. يقول الله تعالى:﴿ وَضَرَبَ الله ُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَیْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِه وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ﴾ ( 11 ) (سورة التحریم). 

أبحث عن الحقیقة: قصة إبراھیم علیه السلام 


كان نمرود بن كنعان ملكاً على بابل، وكان أھل ھذه المدینة ینحتون أصناماً یتقرّبون إلیھا بالعبادة. أما ملكھم نمرود فكان یدعي الربوبیة، فطلب من قومه أن یتخذوه إلھاً، وفي ھذه البلاد ولد إبراھیم علیه السلام لأبیه "آزر" . وھكذا فتح الصغیر عینیه على قوم اتّخذوا الأصنام أرباباً من دون لله. وكان آزر نحّاتاً؛ یصنع لقومه التماثیل والأصنام، فكان داعیةً لھا، ولكنّ إبراھیم، بما آتاه لله من نور في قلبه، توصل إلى الإیمان بالفطرة التي فطر لله الناس علیھا، بأن لھذه الأرض ومن علیھا، والسماء التي تزینھا الكواكب والنجوم، رباً خالقاً، وحكیماً مدبّراً، وإلھاً صانعاً أتقن خلق كل شيء، ولطالما كان یتأمّل في اللیل نجوم السماء وكواكبھا والقمر، وفي النھار یتأمل الشمس، باحثا عن الله في كل مكان، لیكتشف في الأخیر أن ھناك خالقا واحدا لكل ھذه الكائنات، ویتبرأ مما یعبد قومه من أصنام لا تنفع ولا تضر، ویشفق على قومه إشفاقا مما یعبدون من دون لله عز وجل، ولیوجه وجھه في الأخیر لفاطر السماوات والأرض ویبتعد عن المشركین. 

یقول لله تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاھِیمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِیَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ ( 75 ) فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْه اللَّیْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ ھَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِینَ ( 76 ) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ ھَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ یَھْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ ( 77 ) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ ھَذَا رَبِّي ھَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ یَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ ( 78 ) إِنِّي وَجَّھْتُ وَجْھِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِیفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِینَ﴾ ( 79 ) (سورة الأنعام). 

حكمة 

الرضا والتفاؤل: قصة امرأة عمران علیه السلام 


حُرمت "حنة" امرأة عمران علیه السلام من نعمة الأمومة مدة طویلة، ثم بعد أن وھبھا لله نعمة الولادة، قابلتھا بمزید من الشكر، فنذرت ما في بطنھا لله، لیكون واحدا من خدام بیت المقدس. وبینما كانت تعیش في غمرة تلك الفرحة (فرحة الجنین)، ابتلیت بموت زوجھا عمران علیه السلام، كما ابتلیت بأن رزقھا لله مولودا أنثى، والأنثى لا تصلح للوفاء بنذرھا، لأن خدمة بیت المقدس كانت مقصورة على الذكور دون الإناث، لكنھا قابلت النعمة بالشكر وقابلت ابتلاء لله لھا بالصبر، فرضیت بقضاء لله وسمتھا مریم، وتوجھت إلیه متضرعة بقبولھا وإنباتھا نباتا حسنا، فاستجاب لله لدعائھا، لتصبح مریم من سیدات نساء أھل الجنة وأُمّا لرسول الله عیسى علیه السلام. 

یقول لله تعالى: ﴿إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ ( 36 ) فَلَمَّا وَضَعَتْھَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُھَا أُنْثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَیْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَ إِنِّي سَمَّیْتُھَا مَرْیَمَ وَإِنِّي أُعِیذُھَا بِكَ وَذُرِّیَّتَھَا مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ ( 37 ) فَتَقَبَّلَھَا رَبُّھَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَھَا نَبَاتًا حَسَنًا﴾ (سورة آل عمران). 

قصة إبراھیم علیه السلام: أنصح وأحاور بأدب 

آتى لله إبراھیم من لدُنهُ حكمة، وحجّة بالغة، فأرسله نبیّاً إلى قومه، یدعوھم إلى عبادة لله الواحد القھّار. فابتدأ إبراھیم دعوته بأبیه الذي كان نحّات أصنام یعیش مما ینحت من تماثیل یتّخذھا قومُه آلھةً یعبدونھا من دون لله. ومھّد إبراھیم لدعوته أباه آزر، تمھیداً رفیقاً، فیه أدب وتلطُّفٌ ، فأثار فیه عاطفته كأب، وخاطبه بالحسنى، ومنتھى التھذیب، والأدب الجمیل. وشرح له أن ھذه الأصنام التي لاتدفع عن نفسھا أو عن غیرھا ضُرّاً، لا تُسدي لھم نفعاً. لكن الأب رفض أي شروحات وتشبت بإشراكه وضلاله. رغم ھذا لم ییأس إبراھیم علیه السلام من دعوة أبیه واستمر یتلطّف في دعوة أبیه الذي ھدّده بالطرد والھجرانٍ وبالرجم والإبعاد، لیتأكد إبراھیم علیه السلام أن الھدایة بید لله یھدي من یشاء، ویستغفر الله لأبیه ویدعو له بالعفو والمغفرة، ویعتزل أباه كي لا یكون له على الكفر معینا. 

قال لله تعالى: ﴿وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاھِیمَ إِنَّھُ كَانَ صِدِّیقًا نَّبِیا ( 41 ) إِذْ قَالَ لِأَبِیه یَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا یَسْمَعُ وَلَا یُبْصِرُ وَلَا یُغْنِي عَنكَ شَیْئًا ( ( 42 یَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ العلمِ مَا لَمْ یَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَھْدِكَ صِرَاطًا سَوِیا( 43 ) یَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّیْطَانَ إِنَّ الشَّیْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِیا ( 44 ) یَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن یَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّیْطَانِ وَلِیا ( 45 ) قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِھَتِي یَا إِبْراھِیمُ لَئِن لَّمْ تَنتَه لَأَرْجُمَنَّكَ وَاھْجُرْنِي مَلِیا( 46 ) قَالَ سَلَامٌ عَلَیْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّه كَانَ بِي حَفِیا ( 47 )﴾ (سورة مریم).

لتحميل الملخص


google-playkhamsatmostaqltradent