recent
أخبار ساخنة

الفاعلون والشركاء المنخرطون في الحياة المدرسية


الفاعلون والشركاء المنخرطون في الحياة المدرسية

الفاعلون والشركاء



تفعيل الحياة المدرسية وتنشيطها مسؤولية مجتمعية متقاسمة تتولاها المنظومة 

التعليمية، إلى جانب الأسرة وكذا المؤسسات ذات الوظائف التربوية والثقافية والتأطيرية، على اعتبار أن الدور المركزي للمدرسة، بالنظر لمكانتها في حياة كل فرد والفترة الزمنية التي يقضيها فيها، لا يعني تخلي باقي فعاليات وهيئات المجتمع عن القيام بمهامها، بقدر ما هو تأكيد على تكامل الأدوار مع اختلاف الوظائف. 

وهذا يقتضي تضافر جهود جميع الفاعلين التربويين والاجتماعيين والاقتصاديين، من متعلمين، ومدرسين، وإداريين، ومؤطرين تربويين، ومختلف شركاء المؤسسة من أسر وجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وجماعات وسلطات محلية، وشركاء اقتصاديين واجتماعيين، وكل فعاليات المجتمع المدني حتى يتسنى للمدرسة القيام بمهامها والنهوض بأدوارها الإشعاعية بالشكل المطلوب، وفي أحسن الظروف. وتلخص الخطاطة التالية أهم الفاعلين والشركاء المنخرطين في الحياة المدرسية: 


1. المتعلمون 

تتمحور مختلف الأنشطة التربوية حول المتعلم، ليس باعتباره مستهدفا فقط، بل طرفا في تحقيق كل الأهداف، مما يستدعي إشراكه في إعداد النظام الداخلي، وبرنامج العمل السنوي، ومشاريع القسم، وانخراطه في مجالس المؤسسة وأنديتها حسب رغباته وميوله، إلى جانب حضوره المستمر والنشيط داخل المؤسسة...، وهو ما يتطلب تحفيزه وتقوية حس الانتماء لديه واستثمار قدراته، وترسيخ ثقافة الحقوق والواجبات، وغرس حب العمل في نفسه. 

2. المدرسون 

يعتبر تدخل المدرسين في تفعيل الحياة المدرسية وتنشيطها فعلا رئيسيا وفق وظائف المدرسة الجديدة. ولهذا من واجب هيئة التدريس الانخراط في مشاريع المؤسسة، وفي التنشيط المدرسي في جميع المجالات، داخل الفصل أو خارجه، والتحلي بروح المسؤولية والالتزام والتفاني في العمل لتكون قدو ً ة ونموذجًا، مع تبني الطرائق البيداغوجية والديداكتيكية الملائمة التي تستجيب للحاجات النفسية والعاطفية للمتعلمين، وتنظيم الأنشطة المندمجة والداعمة، وتكوين أندية منفتحة على المجتمع المحلي والجهوي والوطني لاستقطاب الفعاليات في مجال الفكر والإبداع. 

3. الإدارة التربوية 

تكمن أهمية الإدارة التربوية في القيادة وتوفير الأجواء المناسبة لقيام المتدخلين بأدوارهم التربوية، وكذا التأطير والتنظيم والتنشيط التربوي، والعمل على تقوية التواصل والتنسيق بين مختلف المتدخلين في الحياة المدرسية، واعتماد التدبير التشاركي والتدبير بالنتائج. 

وفي هذا الإطار ينبغي عقد اجتماع أسبوعي، على مستوى التعليم الثانوي، يشارك فيه كل من المدير رئيسا، وناظر المؤسسة، ورئيس الأشغال، والحراس العامين للخارجية والداخلية، والملحقين التربويين... يتم خلاله تدارس حصيلة الأسبوع المنصرم، والمستجدات الطارئة، بالإضافة إلى تحديد برنامج الأسبوع الجديد. ويمكن استدعاء كل من ترى الإدارة حضوره ضروريا ومفيدا في هذا الاجتماع. 

4. هيئة التأطير والمراقبة التربوية والمادية والمالية والتوجيه والتخطيط التربوي 

إن تحسين جودة التعليم الذي تسعى إليه هيئة التأطير والمراقبة التربوية لن يتأتى إلا بالمساهمة في تنشيط وتتبع الحياة المدرسية وتقويمها بكيفية دائمة ومستمرة، وإنجاز تقارير خاصة بهذا المجال. 

5. مجالس المؤسسة 

تلعب مجالس المؤسسة) مجلس التدبير، المجلس التربوي، مجلس القسم، المجلس التعليمي) أدوارا أساسية في تفعيل الحياة المدرسية ، وهو ما يتطلب: 

*انتقاء وانتخاب أعضاء هذه المجالس وفق مقتضيات النصوص التنظيمية؛ 

*تفعيل أدوار هذه المجالس؛ 

*تحسيس جميع أعضاء هذه المجالس، وخصوصا الخارجيين منهم، بأهمية انخراطهم الفعلي في الحياة المدرسية. 

6. المصالح الإقليمية والجهوية والمركزية 

ينبغي أن تقوم المصالح الإقليمية والجهوية والمركزية ب: 

*وضع استراتيجيات والاشتغال بمخططات وبرامج عمل قصيرة، متوسطة وطويلة المدى؛ 

*اعتماد العمل بمنهجية المشروع والتدبير بالنتائج؛ 

*ابتكار آليات جديدة للعمل والتنسيق والتكوين والتمويل تتماشى وحجم الرهانات؛ 

*تحفيز ودعم وتتبع القائمين على الأنشطة التربوية بالمؤسسات التعليمية من إدارة ومدرسين ومتعلمين وغيرهم؛ 

*التعريف بالتجارب الناجحة من أجل تعميميها؛ 

*توفير آليات حديثة وفعالة للنشر والتواصل والعمل على ضمان استمراريتها؛ 

*تنظيم تظاهرات محلية ووطنية قارة تعبأ لها كل الجهود والإمكانات، والتعريف بها إعلاميا؛ 

*دعم مجال الحياة المدرسية بالكفاءات اللازمة. 

7. شركاء المؤسسة 

1.7 الجمعيات والتعاونيات التربوية 

تقوم الجمعيات التربوية والتعاونيات المرتبطة بالحياة المدرسية بدور أساسي في خلق روح التعاون والاندماج والمؤازرة بين المتعلمين بالمؤسسة عن طريق تحقيق أنشطة ومشاريع ثقافية واجتماعية بالمؤسسة. ومن بين أبرز هذه الجمعيات: 

*جمعية تنمية التعاون المدرسي بالمؤسسات الابتدائية؛ 

*جمعية الأنشطة الاجتماعية والتربوية والثقافية) بالمؤسسات التعليمية الثانوية(؛ 

*الجمعية الرياضية المدرسية؛ 

*جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ. 

ولكي تضطلع هذه الجمعيات بالمهام المنوطة بها، ينبغي: 

*أن تكون بالدرجة الأولى في خدمة متعلمي المؤسسات التعليمية التي ترتبط بها؛ 

*أن يخصص القسط الأكبر من مداخيل هذه الجمعيات للمؤسسة التعليمية المساهمة؛ 

*أن تعمل على تشجيع جميع المتعلمين على الانخراط فيها، من خلال إنجازاتها وبرامجها لفائدتهم، على أن لا يعتبر عدم انخراط بعضهم سببا في توقيفهم عن الدراسة، أو حرمانهم من الخدمات التي تقدمها المؤسسة؛ 

*أن تبسط المساطر الإدارية المعمول بها لتأسيس هذه الجمعيات وتجديد مكاتبها، بحكم أن كثيرا من أعضائها ينتقلون ويتغيرون كل سنة، وبحكم الحاجة إليها؛ 

*أن ترفع هذه الجمعيات برامج عملها وكذا تقارير مالية وأدبية عن أنشطتها إلى مجالس التدبير والمصالح الإقليمية والجهوية والمركزية المكلفة بالحياة المدرسية، وذلك بحكم انتماء أعضائها إلى الأسرة التربوية، واستخلاص مواردها المالية من المتعلمين؛ 

*أن تعمل على تجديد مكاتبها في الآجال المنصوص عليها في النصوص التشريعية الجاري بها العمل؛ 

*أن يستفيد جميع المتعلمين المنخرطين من مداخيل مساهماتهم بدل الاقتصار على نخبة معينة؛ 

*أن تعمل على تعبئة موارد مادية وعينية إضافية من مصادر مختلفة بدل الاقتصار على مساهمات المتعلمين. 

2.7 جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ 

ينبغي أن تضطلع هذه الجمعية بأدوارها المتمثلة أساسا في: 

*مد جسور التواصل المستمر بين المؤسسات التعليمية والأسر؛ 

*نسج الروابط الاجتماعية والعلاقات بينها وبين مختلف أطر هيئة التدريس والإدارة التربوية العاملة بالمؤسسة؛ 

*الرفع من مستوى وعي الآباء والأمهات وتحسيسهم بدورهم الأساسي في النهوض بأوضاع المؤسسات التعليمية تربويا وإداريا، وفي تطوير خدماتها وإشعاعها الاجتماعي والثقافي والفني؛ 

*المساهمة في تدبير شؤون المؤسسة، من خلال تمثيليتها في مجالس المؤسسة، وجعلها فضاء جذابا للعملية التربوية، ومجالا لتكريس روح المواطنة ومبادئ التضامن والتآزر والأخلاق الفاضلة، وفق ما تنص عليه النصوص التنظيمية؛ 

*المساهمة في تدبير الشأن التربوي وتحديد الأولويات، وتقديم اقتراحات حول البرامج التوقعية في مختلف المجالات. 

وينبغي أن تتمتع هذه الجمعية بالاستقلالية المادية والمعنوية حتى لا تتحول إلى جهاز تابع للإدارة أو إلى أية جهة أخرى، مما يحد من مبادرتها وقوتها الاقتراحية. و يمنع في هذا الصدد على الإدارة التصرف في ممتلكاتها المادية أو ممارسة وصاية عليها في هذا الشأن، مع منحها التسهيلات المادية والمعنوية اللازمة لمساعدتها على أداء وظائفها تجاه المؤسسات التعليمية. كما ينبغي على الإدارة أن تحرص على أن تتعامل فقط مع الجمعيات التي تجدد هياكلها بصورة ديمقراطية وفقا لقوانينها. 

كما لا ينبغي، بأي حال من الأحوال، أن تعوض هذه الجمعية التواصل المباشر بين المؤسسة وجميع الأسر لتتبع المسار الدراسي للأبناء، والتدبير التربوي للمؤسسة، وتتبع أنشطة الجمعية. وفي هذا الصدد، يجب عقد لقاءات دورية منتظمة بين المؤسسة التعليمية والآباء: 

*لقاء في بداية السنة الدراسية للتعرف على المستجدات والإنصات للاقتراحات؛ 

*لقاء دوري (في منتصف الدورة) مباشر بين الأساتذة والأمهات والآباء، يخصص لتدارس بعض القضايا التربوية العامة للمؤسسة؛ 

*لقاءات أسبوعية أو نصف شهرية، لمدد قصيرة بين الأمهات والآباء والأساتذة أو الإدارة، تبرمج وفق خصوصيات كل مؤسسة، وتخصص لمعالجة القضايا الفردية. 

ويستحسن، بالإضافة إلى هذه اللقاءات، تخصيص يوم في منتصف كل دورة لتعبئة جميع الآباء والأمهات لتتبع تمدرس أبنائهم، واتخاذ الإجراءات الوقائية لتحسين مسارهم. 

3.7 الجماعة المحلية 

من بين الأدوار الأساسية التي يجب أن تقوم بها الجماعة المحلية، باعتبارها سلطة منتخبة تضمن التنمية الشاملة، أن تولي أهمية للمؤسسات التعليمية الموجودة في حدودها الترابية، باعتبارها مصدر تكوين رجال مستقبلها، فالمؤسسة تقوم بإعداد الشباب للحياة العملية المنتجة لفائدة الجماعة. وبناء على هذا الوعي، تقوم الجماعة المحلية بواجبات الشراكة مع المؤسسة التعليمية والإسهام في مجهود التربية والتكوين، من خلال: 

*تعزيز الجوانب الصحية والأمنية بالمؤسسات التعليمية؛ 

*الارتقاء بالفضاءات المدرسية؛ 

*المساهمة الفعلية في تدبير مشاكل التربية والتكوين بالجماعة. 

4.7 الفاعلون الاقتصاديون والاجتماعيون والتربويون 

تعمل المدرسة الحديثة على إشراك جميع الشركاء، من مقاولات وجمعيات المجتمع المدني... من أجل تطوير آلية اشتغالها، ودعم مشاريعها وأنشطتها المختلفة ماديا ومعنويا لجعلها مركز إشعاع. وحتى يلعب الفاعلون الاقتصاديون والاجتماعيون دورا أساسيا في انفتاح المؤسسة على محيطها، يتعين: 

*اجتهاد الإدارة ومجلس التدبير في البحث عن شركاء ومدعمين للمؤسسة؛ 

*إعداد دفاتر تحملات وبطاقات تقنية تبرز الإمكانات البشرية والمادية والمعنوية التي يمكن أن توفرها المؤسسة وتساهم بها لفائدة الشركاء مقابل تلبية حاجاتها ومتطلباتها؛ 

*التنسيق على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي من أجل تدبير وتنمية الشراكات التي تغطي أكثر من مؤسسة، مع العمل على تتبعها وتقويمها؛ 

*عقد شراكة تحدد الأهداف ومهام كل طرف وفق القوانين والتشريعات المعمول بها. 

ويمكن في بعض الحالات الظرفية الاكتفاء بإبرام اتفاقيات خاصة بنشاط معين بين الطرف المتدخل ومجلس التدبير. 

5.7 مراكز التكوين 

يمكن لمراكز التكوين أن تقوم بدور أساسي في إطار تعاقدي مع المؤسسات، إذ بواسطة الأساتذة الباحثين والمؤطرين العاملين بها يمكن أن تساهم في مختلف الأنشطة التربوية، فتساعد المؤسسة على تطوير أدائها، وتساهم في معالجة بعض الظواهر التي يتم رصدها أثناء الممارسات التربوية داخل فضاءات المؤسسة ومحيطها. 

وإذا كانت النصوص التنظيمية الجاري بها العمل تحدد الخطوط العريضة لمهام مختلف المتدخلين وأدوارهم، فإن ضبطها وتحيينها يتطلب عقد لقاءات جهوية منتظمة، تخصص لجرد المهام المنوطة بكل متدخل بشكل مفصل، مع توزيعها على فترات الإنجاز، من طرف لجن مختصة على المستويات الإقليمية والجهوية والمركزية، ليتم وضعها رهن إشارة جميع المتدخلين، وخاصة الجدد منهم.
google-playkhamsatmostaqltradent